• “البحرينية للحوار” تشيد بتأكيد سمو ولي العهد على تعزيز قيم الوسطية والاعتدال

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    أشادت المؤسسة البحرينية للحوار في بيان أصدرته اليوم الإثنين بما تفضل به صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء من تأكيد على إعلاء قيم الوسطية والاعتدال لمواجهة التطرف ونتائجه الخطرة على الأوطان والآمنين والتي تتنافى مع التعاليم السمحة للدين، وتؤدي إلى بث الفتن وتشتيت جهود البناء والتنمية.

    وأكدت المؤسسة أن النهج الأصيل الذي اختاره أهل البحرين منذ القدم باعتماد الوسطية والبناء والتعددية كان أساسًا ومنطلقًا وعنوانًا لروح المجتمع البحريني الفريدة صان وحدة المجتمع وتماسك أبنائه، وبنى قواعد صلبةً لمواجهة مختلف التحديات. لافتةً إلى أن التعددية جزءٌ أصيلٌ وموروثٌ ثابتٌ في هذه الأرض الطيبة التي جسّد أبناؤها المخلصون على اختلاف مذاهبهم ودياناتهم نموذجًا لافتًا وفريدًا من التواصل والمحبة والإخاء، داعيةً في الوقت نفسه إلى ضرورة الحفاظ على هذه الروح الخلاقة وصونها باعتبارها جزءًا من الهوية، وأساسًا للتقدم.

    كما أكدت المؤسسة البحرينية للحوار حرصها على مواصلة السعي دومًا لتعزيز هذه الأسس والقيم وترسيخها في المجتمع البحريني وخصوصًا لدى فئة الشباب عبر سلسلة من البرامج والفعاليات والمشاريع التي تتبناها.

    من جانبه، نوه السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس الأمناء للمؤسسة البحرينية للحوار بالزيارات التي يقوم بها سمو ولي العهد للمجالس الرمضانية في مختلف محافظات البلاد، وأكد أنها أصبحت ملمحًا بارزًا في هذا الشهر الفضيل يعكس ما تتمتع به مملكة البحرين من روح الأخوة، لافتًا في الوقت نفسه إلى أن البحرين تعتز بدور المجالس الرمضانية التي تتميز بها، والتي تعكس أصالة مجتمعها وهويته الوطنية الجامعة التي تستلهم من سماحة الدين الإسلامي الحنيف ما يزيدها رسوخًا.

Comments are closed.