• المؤسسة البحرينية للحوار: مشاركة فاعلة في القمة العالمية للتسامح

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    شاركت المؤسسة البحرينية للحوار بصفتها شريكًا في القمة العالمية للتسامح التي أقامها المعهد الدولي للتسامح الأسبوع الماضي في دبي تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

    وأدار السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس أمناء المؤسسة إحدى الجلسات النقاشية الرئيسية بالقمة حول موضوع (غرس السلام المجتمعي والوئام داخل المجتمعات)، وجرى النقاش فيها بين عدد من الشخصيات الدينية والوطنية من دول متعددة حول كيفية تعزيز السلام والتسامح والتعايش والتنوع داخل المجتمعات، وتبادل وجهات النظر مع الأفراد. وقد شارك في هذه الجلسة كل من: سعادة الشيخ الدكتور خالد بن خليفة آل خليفة رئيس مجلس أمناء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي بمملكة البحرين، والدكتور أحمد السنوني ممثلا عن معالي العلّامة الشيخ عبدالله بن بيه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، وفضيلة الشيخ جمال فودة إمام وخطيب مسجد النور بنيوزيلندا، وسعادة العميد الدكتور صلاح عبيد الغول مدير عام حماية المجتمع والوقاية من الجريمة بوزارة الداخلية بدولة الإمارات العربية المتحدة، والسيد فيكتور تشان مؤسس مركز الدالاي لاما للسلام والتعليم في كندا، والأب الدكتور رفعت بدور المدير العام للمركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام بالمملكة الأردنية الهاشمية.

    إلى ذلك، قدَّمت المؤسسة البحرينية للحوار ورشة عمل ضمن جدول أعمال اليوم الثاني من القمة تحت عنوان (الحوار المجتمعي مدخلاً للتسامح) قامت بتقديمها المدربة نهى كرمستجي مدير التدريب والتطوير بالمؤسسة.
    كما كان للمؤسسة جناح خاص ضمن المعرض المصاحب للقمة عرضت فيه عددًا من منتجاتها ومطبوعاتها، كما قدَّمت فيه عروضًا مختلفة لأهداف المؤسسة وبرامجها وأنشطتها ومنجزاتها، وحظي هذا الجناح بإقبال كبير من قبل المشاركين في القمة، كما كان فرصة لعقد عدد من الاجتماعات واللقاءات مع الوفود المشاركة.

    والجدير بالذكر أن القمة العالمية للتسامح تعد أكبر تجمع لقادة الحكومات والشخصيات الرئيسية من القطاعين العام والخاص وسفراء السلام وصانعي التغيير من جميع أنحاء العالم الذين يهدفون إلى مناقشة أهمية التسامح والسلام والمساواة بين الناس. وستجمع هذه القمة التفاعلية التي ستقام على مدى يومين قادة الفكر وصناع القرار والمؤثرين العالميين للمشاركة في نقاشات جادة وعميقة حول التسامح وكيفية إحداث تغيير إيجابي في المجتمعات وفي حياة الأفراد.

  • “البحرينية للحوار”: الخطاب السامي خارطة طريق للمرحلة المقبلة

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    ثمن السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس الأمناء للمؤسسة البحرينية للحوار المضامين العالية للخطاب السامي الذي تفضل به حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه لدى افتتاح جلالته دور الانعقاد الثاني للفصل التشريعي الخامس لمجلسي الشورى والنواب. مؤكدًا أنه جاء ليرسم خارطة الطريق للمرحلة المقبلة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية والتقنية والإنسانية.

    وأشاد القصيبي بتأكيد جلالته رعاه الله على ضرورة حماية أركان دولة القانون وإرساء سيادته، بالاستمرار في الارتقاء بقطاع العدالة بمؤسساته، وخدماته، وإجراءاته لحماية مصالح المتقاضين، ومواصلة الجهود في تطوير التشريعات التي تعزز حقوق المواطنين. منوهًا بتوجيهات جلالته بضرورة تعاون كافة الجهات المعنية، بتطبيق نصوص القانون الصادر بشأن العقوبات والتدابير البديلة بما يسهم في ترسيخ الاستقرار المجتمعي، ويراعي ظروف المحكومين ويمنحهم سبل استئناف دورهم الإيجابي في المجتمع.

    كما ثمن القصيبي حرص جلالته على تكريس السمات الحضارية لشعب مملكة البحرين فكرًا وعلمًا وعطاءً، ليصنع بذلك نموذجًا إنسانيًّا فريدًا في احتضانه للتعددية، ودعوته للسلام، ونشره لثقافة التسامح والتعايش في المجتمع بما يسهم في إرساء أسس الرخاء والأمن الإنساني.

  • تلفزيون البحرين – برنامج بصمة – سهيل بن غازي القصيبي

  • إعلان التسجيل في مشروع (تيسير)

    رابط استمارة التسجيل:
    www.bfd.bh/tayseer

  • الغبقة الرمضانية الخاصة لأعضاء المؤسسة

    أقامت المؤسسة البحرينية للحوار غبقة رمضانية لأعضائها ففندق ومنتجع سوفيتيل الزلاق، وذلك في مساء الأربعاء الموافق 15 مايو 2019م.

    وقد استُهل اللقاء بفقرة تعارفية بين الأعضاء قدمها المدرب السيد مصطفى عباس علوي، تلتها كلمة إلى السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس الأمناء للمؤسسة، تحدث فيها عن نشأة المؤسسة وعن مباركة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء لها، ثم تطرق إلى مبادئ وأهداف المؤسسة، وختم كلمته بشكر الأعضاء على حضورهم وعلى إسهاماتهم الكبيرة في نجاح المؤسسة في تحقيق أهدافها.

    بعدها قامت المدربة فاطمة عبد المحسن باستعراض إحدى أهم المبادرات المجتمعية للمؤسسة، والتي استطاع من خلالها مجموعة من أعضاء المؤسسة بالتوصل إلى حل لخلاف استمر لأكثر من 40 سنة في إحدى قرى البحرين وذلك عن طريق الحوار المجتمعي.

    وبعد ذلك، قدم عباس حمادة منسق المشاريع للمؤسسة عرضًا بيّن فيه أهم إنجازات المؤسسة خلال الفترة الماضية، واختتم عرضه بالإعلان عن المشروع القادم للمؤسسة وبيان مراحله وأهدافه، مشيرًا إلى أن الإعلان الرسمي عنه سيكون بعد شهر رمضان.

    واختتم اللقاء بتناول وجبة الغبقة في خيمة ليالي الزلاق.

  • فيلم مهد السلام | Land of Peace

    فيلم مهد السالسلام لام | Land of Peace

    5:19 دقائق

    نبذة عن الفيلم: هو فيلم قصير من إنتاج المؤسسة البحرينية للحوار، يتحدث عن البحرين كأرض تتعايش فيها مختلف الديانات والأعراق والأفكار في مزيج حضاري فريد من نوعه.

     

  • التغطية بالصوت والصورة لندوة (التعايش في البحرين .. المعوقات والحلول)

  • إعلان: ندوة (التعايش في البحرين .. المعوقات والحلول)

    يسر المؤسسة البحرينية للحوار دعوتكم لحضور ندوة:

    (التعايش في البحرين .. المعوقات والحلول)

    للباحثين:
    د. نادر كاظم
    محمد فاضل العبيدلي
    إبراهيم التميمي
    لؤي الشريف

    مدير الندوة:
    سهيل بن غازي القصيبي

    –  الأربعاء 12 ديسمبر 2018م
    – 7:00 مساء
    – فندق كراون بلازا – مركز المؤتمرات

    :: الدعوة عامة ::

  • المؤسسة البحرينية للحوار تشيد بإطلاق مركز الملك حمد العالمي للحوار والتعايش

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    رحب السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس أمناء المؤسسة البحرينية للحوار بإعلان مملكة البحرين لتعزيز الحرية الدينية وإطلاق مركز الملك حمد العالمي للحوار بين الأديان والتعايش السلمي، وذلك في إطار الرغبة البحرينية في المساهمة في النقاش العالمي رفيع المستوى بما يخص تعزيز الحوار والتسامح بين الأديان.

    وأكد أن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه يعد الداعم الأكبر للتنوع الثقافي وتسخير جميع الفرص للحوار بين جميع الأديان والحضارات والثقافات في مملكة البحرين، معربًا عن أن المؤسسة البحرينية للحوار تقدر عاليًا الدور الكبير الذي يضطلع به جلالته في تعزيز الحريات الدينية، وفي تكريس قيم الحوار والتسامح بين الأديان.

    كما نوه القصيبي بالمضامين العالية التي تضمنتها الكلمة التي ألقاها سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب رئيس مجلس أمناء المؤسسة الخيرية الملكية لدى افتتاح سموه حفل إطلاق “إعلان مملكة البحرين” والإعلان الرسمي عن تدشين “مركز الملك حمد العالمي للحوار بين الأديان والتعايش السلمي” بالنيابة عن صاحب الجلالة الملك المفدى أيده الله.

    ولفت القصيبي إلى أن هذه المبادرات الملكية المتواصلة تبعث على الفخر والاعتزاز، وترسخ مكانة البحرين باعتبارها واجهةً حضاريةً تحتضن مختلف الأديان والمذاهب والثقافات، وتحرص على توفير الحريات الدينية للجميع في ظل مجتمع متعايش وآمن.

    وأضاف: “نؤيد ونعتز ونشيد بتأكيد سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة أن السلام يمكن تحقيقه فقط من خلال التفاهم والمشاركة الفعالة، وأن ازدهار العالم بالتعايش السلمي يأتي عبر تعزيز الحرية الدينية للجميع مع التأكيد على الاحترام المتبادل والحب”، لافتًا إلى أن “هذه الرؤية الإيجابية والحكيمة من سموه تشجعنا على مواصلة العمل في المؤسسة البحرينية للحوار من أجل قيمنا وبلادنا ومجتمعنا”.

  • دعوة للمجلس الرمضاني