• “البحرينية للحوار” تنظم دورةً تدريبية عن المناصرة المجتمعية لبناء السلام

    المنامة المؤسسة البحرينية للحوار:

    أقامت المؤسسة البحرينية للحوار دورة تدريبية عن بُعد عبر تقنية الاتصال المرئي بالتعاون مع منظمة البحث عن أرضية مشتركة عن (المناصرة المجتمعية لبناء السلام) قدَّمها المدرب العالمي شوقي المقطري المستشار الأول لحساسية النزاعات في الشرق الأوسط بمنظمة البحث عن أرضية مشتركة.

    واجتاز الدورة التي أقيمت على مدى ثلاثة أيام واختتمت الجانب النظري مساء يوم أمس الأربعاء 17 مشاركًا من الجنسين، وتناولت مفهوم المناصرة وأهدافها وآلياتها، وسبل إحداث التغيير الشخصي والتغيير المجتمعي، ومراحل المناصرة المجتمعية وطرق تصميمها وتنفيذها، واستعرضت عددًا من النماذج والتجارب الحية لمناصرات مجتمعية أقيمت حول العالم.

    وسيخضع المجتازون لتطبيق عملي يطبِّقون فيه عمليًّا المحتوى النظري الذي تدرّبوا عليه في الدورة على قضايا مجتمعية يختارونها، تحت إشراف منظمة البحث عن أرضية مشتركة، لتأهيلهم وتمكينهم من تصميم مناصرات مجتمعية وفق الأسس العلمية المدروسة.

    وستجرى بعد أسبوعين جلسة مناقشة وتقييم للتطبيقات العملية تمنح على إثرها شهادات استكمال متطلبات الدورة معتمدة من قبل المؤسسة والمنظمة.

    وتأتي هذه الدورة في إطار الشراكة الاستراتيجية بين المؤسسة البحرينية للحوار ومنظمة البحث عن أرضية مشتركة، وبعد إنجاح الكبير الذي حققه مشروع الشراكة الأول بينهما حول تصميم وتيسير الحوار المجتمعي الذي انعقد في العام 2017م.

     

    وأعرب السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس أمناء المؤسسة عن شكره العميق للمدرب والخبير العالمي السيد شوقي المقطري على جهده الكبير في تقديم هذه الدورة بكفاءة عالية، مثمنًا تفاعل المشاركين في الدورة والتزامهم بحضورها طوال أيامها الثلاثة، مؤكدًا ثقته في أن مثل هذه الدورات من شأنها الإسهام في خدمة المجتمع البحريني، وتأهيله لمناصرة قضاياه المجتمعية بكفاءة واقتدار وفي إطار علمي رصين. 

  • “البحرينية للحوار” تشيد بمضامين الكلمة الملكية السامية في ختام عاشوراء

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    أشاد السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس الأمناء للمؤسسة البحرينية للحوار بالمضامين العالية التي تضمنتها الكلمة السامية لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، بمناسبة ختام مراسم إحياء ذكرى عاشوراء.

    وثمن القصيبي ما أبداه جلالته رعاه الله من تقدير لهذه المناسبة الدينية العزيزة، وحرص على أن تبقى بنموذجها المتحضر، بإذنه تعالى، وبعزيمة إرادتنا الوطنية، مرجعًا إنسانيًّا في ممارسة الحريات الدينية واحترام التعددية المذهبية، ومركزًا حاضنًا لقيم ديننا الحنيف بمبادئه العظيمة ونهجه القويم.

    وأكد أن هذه الكلمة السامية عبَّرت عن خصوصيتنا البحرينية، وعن المنهج الأصيل والحضاري الذي عُرفت به بلادنا منذ القدم، والذي يقوم على التعايش والسلام والانسجام، كما عبَّرت كذلك عن حرص جلالته الدائم على دعم الحريات والشعائر الدينية ورعايتها.

     

    ونوه القصيبي في هذا الصدد بما سطّره ويسطره فريق البحرين من نجاحات كبيرة في مختلف المجالات، ومن ضمنها مجال مواجهة فيروس كورونا (كوفيد-١٩)، من خلال عمل دؤوب، ومساعٍ حثيثة، وجهود جبارة، بتصميم الأقوياء، وثبات الأوفياء، في ضوء توجيهات جلالة الملك المفدى، وبقيادة كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء. سائلاً الله تعالى أن يحفظ البحرين ومليكها وقيادتها وشعبها من كل سوء ومكروه، ويديم عليها العافية والسلامة ووحدة الكلمة.   

  • “البحرينية للحوار”: تشيد بالمرسوم الملكي السامي بالعفو عن عدد من المحكوم عليهم

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    أشادت المؤسسة البحرينية للحوار بالمرسوم الملكي السامي من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه بالعفو عن عدد كبير من المحكوم عليهم لدواع إنسانية، مثمنةً في الوقت نفسه تنفيذ العقوبات البديلة بحق عدد آخر من نزلاء مركز الإصلاح والتأهيل في إطار التوجيهات الملكية الكريمة بالتوسع في تطبيق أحكام قانون العقوبات البديلة.

    وأكدت المؤسسة أن هذه المبادرات الملكية المعهودة والمتتالية من جلالة الملك المفدى تؤكد ما يوليه جلالته أيده الله لأبنائه من حرص كبير ومشاعر أبوية طيبة، كما ترسخ منهج التسامح والعفو في مملكتنا الغالية، وتفسح المجال لمن شملتهم تلك المبادرات الكريمة لفتح صفحة جديدة يسهمون فيها في خدمة وطنهم ورفعته.

    ومن جانبه، أكد السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس أمناء المؤسسة أن صاحب الجلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه رسخ في مملكة البحرين قيمًا عاليةً من الحكم الرشيد؛ تقوم على العفو والتسامح وبذل الخير والمعروف منذ تدشين جلالته مشروعه الوطني الإصلاحي وحتى الآن، داعيًا جميع من شملتهم هذه المبادرات السامية إلى الانطلاق بروح جديدة وإيجابية وبناءة ليكونوا بُناةً وحُماةً لهذا الوطن العزيز، سائلاً الله تعالى أن يحفظ جلالة الملك لوطنه وشعبه عزًّا وسندًا، ويحفظ مملكة البحرين ويحفظ وحدة أبنائها.    

  • في محاضرة أقامتها المؤسسة البحرينية للحوار لأعضائها: الدكتور علي فخرو يستعرض تجربته الملهمة: ثقافة وعدالة والتزام

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    أقامت المؤسسة البحرينية للحوار مساء يوم أمس الأربعاء لقاءً لأعضائها مع المفكر والكاتب البحريني الدكتور علي محمد فخرو في محاضرة بعنوان (علمتني الحياة)؛ تحدث فيها عن خلاصة تجربته.

    “ربِّ لا تجعلني أموت على سريري.. ودعني أموت في ساحات الحرية”… بهذه العبارة التي قالها شاعر بولندي ابتدأ فخرو محاضرته، معتبرًا أنه وجد فيها ضالته منذ بدايات تكوينه الفكري والمعرفي، وشق من خلالها منهجه وطريقه في الحياة.

                وأخذ فخرو الحضور في جولة ثرية في مسيرة حافلة بالجد والمثابرة ملأت حياة صاحبها بالإنجاز والنجاح في مشواره الكبير؛ طالبًا، وطبيبًا، ثم وزيرًا للصحة، ووزيرًا للتربية والتعليم فيما بعد، ثم دبلوماسيًّا، ثم رئيسًا لمركز البحرين للبحوث والدراسات، ورئيسًا لمركز دراسات الوحدة العربية أخيرًا، كان في جميع تلك المحطات باحثًا وناشطًا وكاتبًا وذا رأي وموقف يتسم بالمبدئية والالتزام.

                ودعا فخرو في أولى نقاطه الثماني عشرة التي استعرضها أمس إلى القراءة والمطالعة باعتبارهما النافذة على حياة متزنة وفاعلة؛ مؤكدًا أن “الحياة تصبح بلا طعم وبلا جمال بدون ثقافة واسعة، متعاظمة، متفاعلة، تمد الإنسان بأفكار جديدة، وبتذكير دائم بالقيم الأخلاقية والإنسانية”. مشيرًا إلى أنه استلهم من تلك الثقافة التي حرص على تحصيلها أن “العقل وحده لا يأتي بالسكينة النفسية والروحية”؛ عازيًا ذلك إلى ما يعتريه من تأثرات بالغرائز وما يصيب الإنسان من أحاسيس انتهازية؛ مؤكدًا أهمية الجانب الروحي والإيماني في هذا المجال.

    وحث فخرو على ما أسماه بـ “الارتباط المضمون”، وهو الارتباط بالذي لا يتغير ولا يموت ولا يخادع ولا يحتاج إلى أحد، وليس الارتباط بالعالم المتغير المتبدل، مؤكدًا أن ذلك هو مصدر السعادة والرضا الداخلي الحقيقيين.

                وشدد على ضرورة اعتماد قيمة العدالة أساسًا في الحياة في جميع مجالاتها، ورأى أن خدمة الناس من قبل الإنسان هي ألذ وأعمق وأكثر رضا من خدمة مصالحه الخاصة أو العائلية. داعيًا الجميع إلى العمل بفاعلية في المجتمع وعدم تجاهل الواقع، مع ضرورة التحلي بفضائل الصدق والتسامح والمشاركة مع الآخرين والالتزام بالقيم. منبهًا في الوقت نفسه إلى أهمية ممارسة الرياضة حفاظًا على الصحة التي أكد أنها أثمن شيء في الحياة.

                ومن وحي تجربته الوزارية التي امتدت 25 عامًا؛ أوصى فخرو كل مسؤول في العمل العام أو الخاص، إلى الاستعداد أولاً لما عبَّر عنه بـ”رفس الكرسي” متى حان وقت استبداله، أو متى ما وجد أن العمل لا ينسجم مع ضميره؛ محذرًا في هذا السياق من الرشوة، مؤكدًا أنها سلوك لا يمكن تبريره بأي شكل من الأشكال.

                وفي ختام محاضرته، وبعد أن أبدى حسرته على ما تعيشه الأمة العربية من وضع متدهور، وما يعم العالم كله من حزن وأسى وانتهازية وجشع، رأى فخرو أن المعلم هو مفتاح التغيير، مجددًا التأكيد على أن الثقافة، والسكينة الروحية، والعدالة، والتشاركية، والاستقلالية، والالتزام، هي نوافذ الحياة البناءة والإيجابية.

                وما إن أنهى فخرو تقديم تلك التجربة الملهمة حتى ضجت القاعة بالتحية والتصفيق، ليقدم بعدها السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس الأمناء للمؤسسة البحرينية للحوار خالص شكره وتقديره للضيف الكبير، مؤكدًا أنه قدَّم للجميع دروسًا للحياة وخلاصة ثرية لتجربة مازال الجميع يتغنى بإنجازاتها.

  • إطلاق مبادرة (الأمل الجديد) لمستندة المتعافيات من سرطان الثدي بدعم من المؤسسة البحرينية للحوار

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    انطلقت مساء يوم أمس السبت بقاعة مركز الأيام الإعلامي مبادرة “الأمل الجديد” لدعم ومساعدة المتعافيات من مرض سرطان الثدي التي يقوم بها فريق بحريني من المتطوعين بدعم من المؤسسة البحرينية للحوار وبحضور سعادة النائب أحمد العامر وسعادة النائب الدكتورة معصومة عبدالرحيم وبمشاركة عدد من الاستشاريين والجراحين والمختصين والمهتمين والناشطين.

    وفي مستهل الحفل، دعت منسقة المبادرة الأستاذة فضيلة القطان إلى تكاتف الجميع لمواجهة سرطان الثدي بالإرادة والقوة والإيمان، وبتقديم المساندة لكل سيدة للانتصار على مخاوفها بالأمل، مؤكدة أن الحملات التوعوية هي أحد أهم أنماط التبشير بمفاهيم الصحة الوقائية.

    وأوضحت أن الهدف من مبادرة (الأمل الجديد) هو تقديم أفضل الظروف للمتعافيات من مرض سرطان الثدي، وإتاحة حياة أفضل لهن من خلال مساندتهن ودعمهن، داعية الجميع إلى مساندة هذه المبادرة ومناصرتها. معربةً عن شكر فريق الحملة للمؤسسة البحرينية للحوار على الدعم والمؤازرة، وعلى حرص المؤسسة على إعلاء قيم البر والخير والعطاء والتكافل، مثمنةً في الوقت نفسه دعم سعادة النائب أحمد العامر لإنجاح المبادرة. كما أعربت عن شكرها للدكتور رائد المرزوق استشاري وجراح الأورام السرطانية، والدكتور فادي الطواش أخصائي جراحة التجميل والترميم على حضورهما ومشاركتهما في حفل التدشين، وعلى دعمهما لهذه المبادرة. منوهةً في هذا السياق بمساندة إدارة صحيفة الأيام ومؤسسة الأيام للنشر.

    بعد ذلك ألقى السيد عباس حمادة منسق المشاريع بالمؤسسة البحرينية للحوار كلمة أكد فيها أن المؤسسة تعتز كثيرًا بمشروع (تيسير)، وتعطيه أولوية خاصة من بين برامجها، لما وجدته فيه من خدمة كبيرة للمجتمع، ولما لمسته من نتائج مذهلة في تجاربها السابقة، لأنه يركز على التنمية البشرية عبر تزويد المشاركين فيه بالمفاهيم العلمية والعملية المتعلقة بالحوار المجتمعي وأهميته وكيفية تصميمه، وتأهيلهم ليكونوا قادرين على القيام بمهمة تيسير الحوار، ويمكِّنهم من قيادة حوارات ومناصرات مجتمعية تنبثق من مبادرات وطنية فاعلة.

    وأشار إلى أن مبادرة (الأمل الجديد) إحدى المبادرات الست التي فازت في معرض سوق الأفكار بعد أن نالت ثقة لجنة التحكيم انطلاقًا من كون هذه المبادرة تتسم بالأهمية ووضوح التصور ودقة التصميم، وقابليتها للتنفيذ. داعيًا باسم المؤسسة جميع المعنيين والمهتمين من أصحاب الشأن؛ ‏خاصة المستشفيات الحكومية أو الخاصة، والأطباء والاستشاريين في هذا المجال، والنواب وقادة الرأي، والناشطين الاجتماعيين، والإعلاميين وأصحاب منصات التواصل الاجتماعي، إلى مشاركة فريق هذه الحملة بالدعم والمناصرة، بما يوفر لها الانتشار المطلوب، ويسهم في تحقيق أهدافها.

    ثم قامت عضو فريق المبادرة الأستاذة نبيلة حسن بعرض فكرة المبادرة وأهدافها ومراحلها وفريق العمل. وانطلقت بعد ذلك ندوة مشتركة حول الموضوع شارك فيها الدكتور رائد المرزوق استشاري وجراح الأورام السرطانية، والدكتور فادي الطواش أخصائي جراحة التجميل والترميم.

    وقال الدكتور رائد المرزوق إن أعداد اكتشاف الإصابة بسرطان الثدي في ازدياد وأن أحد أهم أسباب ذلك هو التطور الكبير والقدرة العالية على التشخيص في الوقت الحالي، لافتًا إلى أن التدخين واستخدام حبوب منع الحمل من الأسباب. ودعا إلى ضرورة الفحص المبكر، مطمئنًا الجميع بأن مملكة البحرين توفر علاجًا متقدمًا ومتطورًا جدًّا للسرطان إلى جانب توفير العلاجات التكميلية والترميمية للبحرينيين مجانًا، مما يجعل الشفاء هو العادة وعدمه هو الاستثناء. كما طمأن بأنه لا يوجد أي تأخير في عمليات علاج السرطان، وأن الأولوية دائمة للمصابين بالأمراض السرطانية. ودعا المرزوق المتعافيات إلى مساندة أخواتهن المصابات برفع الخوف عنهن وإعطائهن الدافع والأمل.

    ومن جانبه، أعرب الدكتور فادي الطواش عن سعادته بإطلاق هذه المبادرة، داعيًا إلى نشر فكرة الترميم بما يخفف من الآثار النفسية على المصابات والمتعافيات، مستعرضًا طرق الترميم الموجودة، مشيدًا بكفاءة الأطباء في البحرين. كما نصح الطواش مرضى السرطان بمراجعة الأطباء النفسيين، مؤكدًا ضرورة تجاوز الحواجز السلبية تجاه الطب النفسي.

    بعد ذلك تحدثت مجموعة من المتعافيات من سرطان الثدي، وأكدن أن الحياة تستحق أن نتعايش معها بحلوها ومرها، وأن فيها أشخاصًا يستحقون المحاربة من أجلهم، وأوضحن كيف استطعن مواجهة المرض والتغلب عليه بعزيمة وإصرار، كما أبدين تضامنهن التام مع أخواتهن المصابات. كما تم عرض فيديو عن متعافيات أخريات يتحدثن عن تجربتهن مع هذا المرض وأبرز التحديات التي واجهنها.

    واختتم الحفل بتكريم المشاركين في الحفل، بالإضافة إلى تكريم المتطوعين وهم: فريق خدمة المجتمع، ومجموعة قلب واحد الإعلامية، والفنان بدر العالي.

    والجدير بالذكر أن فريق مبادرة (الأمل الجديد) يتكون من كل من: السيدة فضيلة القطان، والسيدة نبيلة حسن، والأستاذ مصطفى علوي، والسيدة زبيدة البلوشي.

  • المؤسسة البحرينية للحوار: مشاركة فاعلة في القمة العالمية للتسامح

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    شاركت المؤسسة البحرينية للحوار بصفتها شريكًا في القمة العالمية للتسامح التي أقامها المعهد الدولي للتسامح الأسبوع الماضي في دبي تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

    وأدار السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس أمناء المؤسسة إحدى الجلسات النقاشية الرئيسية بالقمة حول موضوع (غرس السلام المجتمعي والوئام داخل المجتمعات)، وجرى النقاش فيها بين عدد من الشخصيات الدينية والوطنية من دول متعددة حول كيفية تعزيز السلام والتسامح والتعايش والتنوع داخل المجتمعات، وتبادل وجهات النظر مع الأفراد. وقد شارك في هذه الجلسة كل من: سعادة الشيخ الدكتور خالد بن خليفة آل خليفة رئيس مجلس أمناء مركز الملك حمد العالمي للتعايش السلمي بمملكة البحرين، والدكتور أحمد السنوني ممثلا عن معالي العلّامة الشيخ عبدالله بن بيه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، وفضيلة الشيخ جمال فودة إمام وخطيب مسجد النور بنيوزيلندا، وسعادة العميد الدكتور صلاح عبيد الغول مدير عام حماية المجتمع والوقاية من الجريمة بوزارة الداخلية بدولة الإمارات العربية المتحدة، والسيد فيكتور تشان مؤسس مركز الدالاي لاما للسلام والتعليم في كندا، والأب الدكتور رفعت بدور المدير العام للمركز الكاثوليكي للدراسات والإعلام بالمملكة الأردنية الهاشمية.

    إلى ذلك، قدَّمت المؤسسة البحرينية للحوار ورشة عمل ضمن جدول أعمال اليوم الثاني من القمة تحت عنوان (الحوار المجتمعي مدخلاً للتسامح) قامت بتقديمها المدربة نهى كرمستجي مدير التدريب والتطوير بالمؤسسة.
    كما كان للمؤسسة جناح خاص ضمن المعرض المصاحب للقمة عرضت فيه عددًا من منتجاتها ومطبوعاتها، كما قدَّمت فيه عروضًا مختلفة لأهداف المؤسسة وبرامجها وأنشطتها ومنجزاتها، وحظي هذا الجناح بإقبال كبير من قبل المشاركين في القمة، كما كان فرصة لعقد عدد من الاجتماعات واللقاءات مع الوفود المشاركة.

    والجدير بالذكر أن القمة العالمية للتسامح تعد أكبر تجمع لقادة الحكومات والشخصيات الرئيسية من القطاعين العام والخاص وسفراء السلام وصانعي التغيير من جميع أنحاء العالم الذين يهدفون إلى مناقشة أهمية التسامح والسلام والمساواة بين الناس. وستجمع هذه القمة التفاعلية التي ستقام على مدى يومين قادة الفكر وصناع القرار والمؤثرين العالميين للمشاركة في نقاشات جادة وعميقة حول التسامح وكيفية إحداث تغيير إيجابي في المجتمعات وفي حياة الأفراد.

  • “البحرينية للحوار” شريكًا استراتيجيًّا في القمة العالمية للتسامح في دبي للعام الثاني على التوالي

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    للعام الثاني على التوالي تشارك المؤسسة البحرينية للحوار كشريك استراتيجي في القمة العالمية للتسامح التي ينظمها المعهد الدولي للتسامح يومي الأربعاء والخميس بتاريخ 13 و14 نوفمبر القادم في دبي تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي.

    وأكد السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس أمناء المؤسسة البحرينية للحوار أن هذه الشراكة الاستراتيجية تأتي في سياق مساعي المؤسسة لبناء التحالفات الداعمة لسيادة روح التسامح والتعايش والتعاون بين الناس، لافتًا إلى أن الدورة الأولى من القمة العالمية للتسامح التي انعقدت العام الماضي كانت منصة مهمة أتاحت لقادة الرأي العالميين والباحثين والناشطين الاجتماعيين فرصة كبيرة للتشاور واستعراض التجارب وتبادل الخبرات ووجهات النظر بما ينمّي أسس التعايش والتسامح في العالم ويعزز فرص تحقيق التوازن الاجتماعي البنَّاء.

    وأوضح القصيبي أن المؤسسة ستقدم ورشة عمل في هذه الدورة من القمة العالمية للتسامح لتنقل فيها تجربتها حول برنامج تصميم وتيسير الحوار الاجتماعي وما حققه من نجاح كبير.

    كما دعا القصيبي الراغبين في حضور القمة والاستفادة من فعالياتها إلى التسجيل عن طريق الرابط: http://bfd.bh/wts.

    والجدير بالذكر أن القمة العالمية للتسامح تعد أكبر تجمع لقادة الحكومات والشخصيات الرئيسية من القطاعين العام والخاص وسفراء السلام وصانعي التغيير من جميع أنحاء العالم الذين يهدفون إلى مناقشة أهمية التسامح والسلام والمساواة بين الناس. وستجمع هذه القمة التفاعلية التي ستقام على مدى يومين قادة الفكر وصناع القرار والمؤثرين العالميين للمشاركة في نقاشات جادة وعميقة حول التسامح وكيفية إحداث تغيير إيجابي في المجتمعات وفي حياة الأفراد.

  • “البحرينية للحوار”: الخطاب السامي خارطة طريق للمرحلة المقبلة

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    ثمن السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس الأمناء للمؤسسة البحرينية للحوار المضامين العالية للخطاب السامي الذي تفضل به حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه لدى افتتاح جلالته دور الانعقاد الثاني للفصل التشريعي الخامس لمجلسي الشورى والنواب. مؤكدًا أنه جاء ليرسم خارطة الطريق للمرحلة المقبلة في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية والتقنية والإنسانية.

    وأشاد القصيبي بتأكيد جلالته رعاه الله على ضرورة حماية أركان دولة القانون وإرساء سيادته، بالاستمرار في الارتقاء بقطاع العدالة بمؤسساته، وخدماته، وإجراءاته لحماية مصالح المتقاضين، ومواصلة الجهود في تطوير التشريعات التي تعزز حقوق المواطنين. منوهًا بتوجيهات جلالته بضرورة تعاون كافة الجهات المعنية، بتطبيق نصوص القانون الصادر بشأن العقوبات والتدابير البديلة بما يسهم في ترسيخ الاستقرار المجتمعي، ويراعي ظروف المحكومين ويمنحهم سبل استئناف دورهم الإيجابي في المجتمع.

    كما ثمن القصيبي حرص جلالته على تكريس السمات الحضارية لشعب مملكة البحرين فكرًا وعلمًا وعطاءً، ليصنع بذلك نموذجًا إنسانيًّا فريدًا في احتضانه للتعددية، ودعوته للسلام، ونشره لثقافة التسامح والتعايش في المجتمع بما يسهم في إرساء أسس الرخاء والأمن الإنساني.

  • تلفزيون البحرين – برنامج بصمة – سهيل بن غازي القصيبي

  • الصالح يشيد بجهود المؤسسات الأهلية في التوعية بأسس الحوار

    المنامة – مجلس الشورى:

    أكد معالي السيد علي بن صالح الصالح، رئيس مجلس الشورى، أن المؤسسات والمنظمات الأهلية تضطلع بدور مهم وحيوي، في توعية وتثقيف أفراد المجتمع بأسس وركائز الحوار البناء، ودوره الكبير في الحفاظ على اللحمة الوطنية، والتماسك المجتمعي، مشيدًا معاليه بما تبذله مختلف المؤسسات بمملكة البحرين من جهود وطنية، لتعزيز مبادئ وقيم الحوار والتسامح، وانعكاسها المباشر على رقي المجتمع وتقدمه.

    جاء ذلك خلال استقبال معالي رئيس مجلس الشورى، في مكتبه صباح اليوم، السيد سهيل بن غازي القصيبي، رئيس مجلس أمناء المؤسسة البحرينية للحوار، وعدد من أعضاء مجلس أمناء المؤسسة.

    ونوه معالي رئيس مجلس الشورى بما تقوم به المؤسسة من مشاريع وبرامج نوعية ومتميزة، تُسهم في تعزيز وترسيخ الانتماء الوطني، ونشر التوعية والتثقيف بأهمية الحوار المجتمعي، باعتباره ركيزة أساسية لازدهار المجتمعات وتطورها.

    وأشار معالي رئيس مجلس الشورى إلى أن المبادرات الطموحة والمتنوعة التي تنفذها المؤسسة، تعكس حرصًا واهتمامًا كبيرًا على بناء مجتمع متجانس، ومتآلف، يدرك أهمية الحوار في تجاوز كل التحديات والصعوبات، ومعالجة مختلف القضايا والمشكلات، مؤكدًا معاليه دعم ومساندة الجهود الوطنية، والبرامج والمشاريع المجتمعية الهادفة، والتي ترمي إلى جعل الحوار، والتعاون، والانسجام بين مختلف مكونات وشرائح المجتمع، نهجًا وقاعدة أساسية لبناء علاقات قائمة على الاحترام المتبادل، والسعي من خلالها للنهوض بالتنمية المجتمعية، ودعم الأنشطة والأفكار البناءة.

    من جانبه، أشاد السيد سهيل بن غازي القصيبي بما يبذله رئيس وأعضاء مجلس الشورى، من جهود كبيرة في دعم المؤسسات الأهلية، ومنظمات المجتمع المدني، وتمكينها عبر التشريعات والقوانين الحديثة من القيام بدورها، وتحفيزها لتحقيق أهدافها وطموحاتها، عبر أنشطة وفعاليات متعددة، يكون لها الانعكاس الإيجابي على مختلف فئات وشرائح المجتمع.