• “البحرينية للحوار” تعلن فوز وتمويل 6 مبادرات مجتمعية من “سوق الأفكار”

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:
    أقامت المؤسسة البحرينية للحوار مساء يوم السبت الماضي معرض سوق الأفكار لعرض مبادرات الحوار المجتمعي، وذلك في مركز البحرين للمؤتمرات بفندق كراون بلازا بحضور عدد من النواب والوجهاء ورواد العمل الاجتماعي والتطوعي.

    ويأتي إقامة معرض سوق الأفكار ضمن المرحلة الثانية من مشروع “تيسير” لدعم الحوار المجتمعي بعد اختتام مرحلة التدريب على تصميم وتيسير الحوار المجتمعي.

    وفي افتتاح المعرض، ألقى السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس الأمناء للمؤسسة كلمة بالمناسبة رحَّب فيها بالحضور، مؤكدًا أنّ برنامج تصميم وتيسير الحوار المجتمعي من أهمّ وأبرز المشروعات التي آمنت بها المؤسسة البحرينية للحوار، لما لمسته فيها من نتائج معرفيةٍ وفكريةٍ واضحةٍ وإيجابية، مضيفًا: “لقد حرصْنا على تكرار التجربة وتطويرها بما يخدم مجتمعنا البحريني، ويسهم في تحقيق أهداف المؤسسة وتحقيق رسالتها”.

    وأعرب عن سعادته وفخره بالإقبال الكبير الذي لقيه مشروع “تيسير” عمومًا، وفعالية سوق الأفكار خصوصًا، كاشفًا أن المشاركين في الدورات التدريبية هذا العام بلغوا 85 مشاركًا فيما كان عدد المشاركين في التجربة الأولى من البرنامج التدريبي في العام 2017م بلغ 56 مشاركًا، كما زاد عدد المبادرات المجتمعية المعروضة في سوق الأفكار من سبع مبادرات في النسخة الأولى إلى 17 مبادرة في هذه الدورة.

    وأبدى القصيبي شكره الكبير لكل من أسهم في إعداد وتنظيم وإنجاح هذا المشروع من منظمين ومدربين ومشاركين، معاهدًا الجميع بأن تواصل المؤسسة البحرينية للحوار مسيرتها في خدمة قيم السلام والتعايش والوئام، بما يعزّز أسس الأمن في مجتمعٍ متآلفٍ وبنّاء.

    بعد ذلك تم استعراض 17 مشروع مبادرة مجتمعية عملت على تصميمها فرق عمل استفادت من الدورات التدريبية حول تصميم وتيسير الحوار المجتمعي، وقامت لجنة تحكيم مختصة مكونة من ستة أعضاء بتقييم تلك المبادرات لاختيار المبادرات الست الأعلى تقييمًا لتتبنى المؤسسة البحرينية للحوار تنفيذها ودعمها وتمويلها؛ وكانت المبادرات الست الفائزة هي:

    1- مبادرة حوار مجتمعي بعنوان (من وين ما كنا، ووين ما كنا، نبقى أحباب)، وهي مبادرة تهدف إلى تعزيز التعايش في إحدى مناطق البحرين، وقام بتصميمها وتقديمها كل من: آيات حمد الغدير، وعصام عيسى الخياط، وحميدة حسن علي، وموسى راكان موسى، وعبير قاسم قائد.

    2- مبادرة حوار مجتمعي لحل خلاف أهلي حول إحدى المؤسسات الدينية العريقة في المحرق، وقام بتصميمها وتقديمها كل من: كامل عبدالمحسن الجمري، وحسين عبدالله نجم، وزهير عبدالله نجم، وليلى عبدالمحسن الجمري.

    3- مبادرة حوار مجتمعي لحل خلاف عائلي حول وراثة مؤسسة دينية، قام وقام بتصميمها وتقديمها كل من: آمنة علي الجمري، وهدى عبدالله البياع، ونبراس عباس علي.

    4- مبادرة حوار مجتمعي بعنوان (كلنا أهل) لحل نزاع أهلي في إحدى مناطق البحرين، وقام بتصميمها وتقديمها كل من: د. شرف محمد علي المزعل، ود. رياض محمد علي، وجاسم حمد جاسم.

    5- مبادرة مناصرة مجتمعية لإزالة الوصمة الاجتماعية عن المتعافين من مرض إدمان المخدرات، وقام بتصميمها وتقديمها كل من: أحمد عجيب عبدالرحمن، ويحيى محسن يحيى، ولائقة إبراهيم السلمان، وجيهان علي الوخيان، وفضيلة عباس القطان، وزينب عبدالله زويد، ومحمد علي الدوسري.

    6- مبادرة مناصرة مجتمعية بعنوان (الأمل الجديد) لمساعدة وتأهيل النساء اللواتي أجرين عمليات استئصال الثدي بسبب مرض السرطان، وقام بتصميمها وتقديمها كل من: فضيلة عباس القطان، وجيهان علي الوخيان، وأحمد عجيب عبدالرحمن، ونبيلة حسن، وزينب القطان، ويحيى محسن يحيى، ولائقة إبراهيم السلمان. Continue Reading

  • “البحرينية للحوار” تقيم معرض “سوق الأفكار” للمبادرات المجتمعية السبت المقبل

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    أعلن السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس الأمناء للمؤسسة البحرينية للحوار عن إقامة معرض “سوق الأفكار” مساء يوم السبت القادم، وذلك ضمن المرحلة الثانية من مشروع “تيسير” لدعم الحوار المجتمعي الذي أطلقته المؤسسة في منتصف العام الجاري.

    وأوضح القصيبي أن “سوق الأفكار” عبارة عن معرض نوعي تُعرض فيه مجموعة من مشروعات المبادرات المجتمعية التي عكف على تصميمها خريجو البرنامج التدريبي الذي نظمته المؤسسة حول أسس وطرق تصميم وتيسير الحوار المجتمعي.

    وكشف أن عدد المبادرات التي سيتم استعراضها في سوق الأفكار يوم السبت القادم 17 مبادرة مختلفة حول قضايا مجتمعية متنوعة، فيما ستعكف لجنة تحكيم مختصة على تقييم تلك المبادرات واختيار الأفضل من بينها لتبني تنفيذها على أرض الواقع.

    وأعرب القصيبي عن سعادته الكبيرة بحجم التفاعل والإقبال الكبيرين على المشاركة في المشروع وفي سوق الأفكار مما يكشف ما يتحلى به أهل البحرين من روح المبادرة البناءة في المجتمع، مثمنًا في الوقت نفسه الجهود الجبارة التي بذلها المدربون في المرحلة الأولى، متمنيًا المزيد من النجاحات للمشروع في محطاته القادمة.

  • “البحرينية للحوار” تمول 4 مبادرات حوار مجتمعي

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    أقامت المؤسسة البحرينية للحوار بالتعاون مع منظمة البحث عن أرضية مشتركة معرض “سوق الأفكار” مساء يوم الإثنين الماضي في فندق رامي غراند بضاحية السيف بحضور عدد البلديين والمدربين والإعلاميين والنشطاء الاجتماعيين وممثلي مؤسسات المجتمع المدني والمهتمين.

    وسوق الأفكار يعد المرحلة الثالثة من البرنامج التدريبي المشترك الذي أطلقته المؤسسة والمنظمة لتدريب عدد من البحرينيين من الجنسين حول طرق تصميم الحوارات المجتمعية وتيسيرها، عملاً على تعزيز ثقافة السلام في المجتمع البحريني، وتخريج جيل من المؤهلين والفاعلين في مجال الحوار المجتمعي.

    وفي معرض سوق الأفكار يتقدم خرِّيجو الدورات التدريبية بعرض مشروعاتهم وأفكارهم حول مبادرات مجتمعية في مجتمعاتهم المحلية، وتخضع لتقييم من قبل عدد من الخبراء والمختصين لانتخاب أفضل المبادرات وتنفيذها في المرحلة الرابعة من المشروع.

    وقد طرحت في سوق الأفكار سبع مبادرات مجتمعية من قبل سبع فرق شبابية حول عدد من القضايا الاجتماعية في مملكة البحرين؛ وهي: الأسواق المتنقلة، احتضان الشباب، الكلاب الضالة، سكن العمال الأجانب، التسول، فيما اهتمت مبادرتان بحل خلافات اجتماعية في منطقتين مختلفتين من مناطق البحرين.

    واستعرض كل فريق مبادرته عبر شاشات العرض للجنة التحكيم والحضور، قبل أن يتم توجيه الأسئلة له من قبل المحكمين.

    وفي نهاية الحفل، أعلنت لجنة التحكيم اختيار أربع مبادرات من المبادرات المقدمة سيتم تمويلها وتنفيذها من قبل القائمين على البرنامج التدريبي المشترك ضمن المرحلة الرابعة من المشروع، وهي: مبادرة الأسواق المتنقلة في إحدى القرى، ومبادرة سكن العمال الأجانب في إحدى المدن، إلى جانب مبادرتي الخلافات الاجتماعية في منطقتين مختلفتين.

    وتضم لجنة التحكيم ستة أعضاء، هم: سهيل القصيبي، نور الحاجي، عباس حمادة، فاطمة عبدالمحسن، سيد مصطفى علوي، وميثاق روحاني.

    من جانبه، أعرب السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس الأمناء للمؤسسة البحرينية للحوار عن اعتزازه بما وصل إليه المشروع، وبأخذ الشباب البحرينيين زمام المبادرة وتقديمهم المبادرات المجتمعية التي تعبر عن حسهم الوطني، وتؤكد مدى نجاح البرنامج في تهيئتهم لهذا الدور الوطني الحيوي.

    وتوجه القصيبي بالشكر الجزيل لأعضاء لجنة التحكيم وللمدربين الذين شاركوا في البرنامج ولكل المشاركين فيه، وخصوصًا الذين قدموا مبادراتهم في سوق الأفكار. مؤكدًا أن النجاح الكبير الذي تحقق يدفع المؤسسة البحرينية للحوار إلى مزيد من العمل لخدمة المجتمع البحريني، وخصوصًا فئة الشباب.

    والجدير بالذكر أن المؤسسة البحرينية للحوار كانت قد وقَّعت اتفاقية شراكة استراتيجية مع منظمة البحث عن أرضية مشتركة في شهر نوفمبر من العام الماضي لإطلاق برنامج تدريبي يمتد على مدى 18 شهرًا، لتأهيل عدد من البحرينيين من الجنسين حول طرق تصميم الحوارات المجتمعية وتيسيرها، لتعزيز ثقافة السلام في المجتمع.

    وينطلق هذا المشروع من ضرورة تعزيز التوافقات الاجتماعية من خلال المشاركة المدنية الإيجابية، ويدعو إلى التوسع في نشر ثقافة مدنية تدعم القيم الإيجابية والمشاركة النشطة لجميع الأفراد في الحياة الاجتماعية في البحرين، ويهدف إلى بناء قدرات الشباب البحريني لتصميم وتيسير الحوار والانخراط في حوارات مجتمعية وحملات مناصرة لقضايا المجتمع، وإلى تمكين الشباب والمجتمع المدني البحريني من قيادة مبادرات حوارية ومدنية شاملة.

    ويمر هذا المشروع الرائد بأربع مراحل رئيسة: دورة تدريب المدربين البحرينيين، دورات تخريج ممارسي الحوار، سوق الأفكار، وتنفيذ المبادرات الشبابية المميزة. كما يتضمن البرنامج عددًا من الفعاليات والمبادرات المصاحبة التي سيتم تقديمها في المرحلة الأخيرة من المشروع.