• اختتام البرنامج التأهيلي للمتعافين من المخدرات

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    اختتم الاتحاد العالمي لصاحبات الأعمال والمهن البحرينية بالتعاون مع المؤسسة البحرينية للحوار وجمعية التعافي من المخدرات يوم الخميس الماضي برنامجًا لتأهيل المتعافين استغرق أسبوعين في الفترة (19 – 30 سبتمبر الجاري).

    ويهدف هذا البرنامج إلى إلهام المتعافين من المخدرات وتشجيعهم على تمهن الحرف والانخراط في مجال الأعمال ورسم خارطة طريق لهم في هذا الميدان بما يرفعهم من وضعهم الحالي إلى فئة الإنتاج والريادة.

    وحظي البرنامج بمشاركة فاعلة من الفئة المستهدفة وتفاعل كبير، وتضمَّن سلسلة من الدورات وورش العمل والمحاضرات اليومية المكثفة بمجموع ساعات تدريبية وصل إلى 70 ساعة تقريبًا، تناولت الموضوعات الآتية: تعليم أساسيات لعبة الشطرنج، فن الطباعة على القماش والورق، الرسم الحر، الطباعة، الطاقة الإيجابية وتأثيرها في البيت، لمحات عن التأمل والتفكير الإيجابي، كيف تعيد تصميم حياتك، ومهارات التواصل مع المجتمع.

    وقدَّم الدورات والورش والمحاضرات 11 مدربًا ومحاضرًا متخصصًا؛ وهم: جيهان صالح، حسن الساري، دينا الشملان، رولا حسيني، زهير السعيد، العربي بن يحيى، علي شرفي، د. عواطف شرف، د. مرجان مدارا، نبيلة القصير، ونوف رفاعي.

    ومن جهتها، أعربت سعادة الشيخة هند بنت سلمان آل خليفة رئيس الاتحاد العالمي لصاحبات الأعمال والمهن البحرينية عن ترحيبها واعتزازها بالتعاون مع المؤسسة البحرينية للحوار بما يخدم القضايا والأهداف المشتركة للجانبين، مقدِّرة في الوقت نفسه مبادرة المؤسسة بطلب تقديم هذا البرنامج التأهيلي لفئة المتعافين من المخدرات ضمن مشروعات الاتحاد للاستثمار في الشباب.

    وأكدت السيدة خيرية دشتي أمين سر الاتحاد ومعدة البرنامج أن هذا البرنامج يعبِّر عن أهداف الاتحاد والتزامه الكبير بالمسؤولية الاجتماعية والمساهمة بفاعلية في نهضة أفراد المجتمع البحريني بمختلف شرائحه ومكوناته.

    وثمَّنت مخرجات البرنامج، والتفاعل الكبير الذي أبداه المشاركون، والتعاون الكبير الذي أبدته جمعية التعافي من المخدرات، متمنية للجميع دوام التوفيق والسداد. كما عبرت عن شكرها العميق للرعاية الكريمة التي قدمتها شركة جيبك وشركة stc للاتصالات ضمن مبادراتهما الاجتماعية المتواصلة.

    ومن جانبه، أعرب السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس الأمناء للمؤسسة البحرينية للحوار عن تقديره البالغ للاتحاد العالمي لصاحبات الأعمال والمهن البحرينية على ما قدَّمه من برنامج رائد وثري سيكون له الأثر الطيب إن شاء الله على المشاركين. مشيدًا بقيم الاتحاد وأهدافه السامية لخدمة هذا الوطن العزيز.

    وكشف القصيبي أنَّ هذا البرنامج سيكون المنطلق إن شاء الله لسلسلة مبادرات تطلقها المؤسسة البحرينية للحوار ضمن مشروع خاص لدعم فئة المتعافين من المخدرات ضمن مساعي المؤسسة ومبادراتها العامة لخدمة المجتمع ودعم قضاياه ومناصرتها، وذلك بالشراكة مع جمعية التعافي من المخدرات وبالتعاون مع عدد من الجهات الصديقة والاستشارية والداعمة.

    فيما أعرب السيد عبدالكريم العمادي أمين السر بجمعية التعافي من المخدرات عن سعادته البالغة بهذا البرنامج الذي كانت له الفائدة الكبيرة على المشاركين الذين حرصوا على حضور جميع فعالياته والتفاعل معها بشكل لافت، معربًا عن شكره الكبير للاتحاد العالمي لصاحبات الأعمال والمهن البحرينية، وللمؤسسة البحرينية للحوار، على حملهما قضية فئة المتعافين في مملكة البحرين والمساهمة في انتشالهم من آفة المخدرات والوصمة الاجتماعية التي تسببها، وتذليل الصعاب التي تواجههم، وتمكينهم ودعمهم ليكونوا ضمن الفئات المنتجة بما يرسم أمامهم مستقبلًا أفضل بعون الله تعالى.

  • “البحرينية للحوار” تشارك في المنصة الرقمية للقمة العالمية للإنسانية بدبي

    القصيبي مديرًا للجلسة الثانية بالمنصة الرقمية

    “البحرينية للحوار” تشارك في المنصة الرقمية للقمة العالمية للإنسانية بدبي

     

    المنامة المؤسسة البحرينية للحوار:

    شاركت المؤسسة البحرينية للحوار في فعاليات المنصة الرقمية للقمة العالمية للإنسانية التي انطلقت عبر تقنية الاتصال المرئي من مدينة دبي يوم الخميس الماضي تزامنًا مع اليوم العالمي للعمل الإنساني تحت شعار (بناء مجتمع إنساني عالمي قوي من أجل عالم أفضل).

    وأدار السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس المؤسسة البحرينية للحوار الجلسة الثانية بالمنصة الرقمية لإطلاق القمة العالمية للإنسانية. وتحدث في الجلسة عن موضوع (فن العطاء) كوكبة من الناشطين العالميين في مجال خدمة الإنسانية؛ وهم: السيد زوندوا مانديلا رئيس مؤسسة مانديلا ليجاسي، والدكتورة فاليري نكامجانج بيمو نائب مدير التنمية العالمية بمؤسسة بيل وميليندا جيتس، والدكتورة نضال الطنيجي المدير العام لدار زايد للثقافة الإسلامية، والدكتور أمير باسيك عميد يوجين تمبل وأستاذ الدراسات الخيرية بمدرسة عائلة ليلي للعمل الخيري.

    وتهدف القمة العالمية للإنسانية إلى تعزيز وإبراز القيم والمبادئ الإنسانية من مختلف البلدان حول العالم، وأن تكون حافزًا للتغيير وتعظيم فعالية الجهود الإنسانية لمساعدة الأفراد والجماعات من أجزاء أخرى من العالم، وتقديم حلول مبتكرة لتحقيق مجتمع سلمي وصحي وحيوي. وتقدم القمة أجندة غنية من الجلسات الحية بقيادة أفراد بارزين بهدف تسليط الضوء على الموضوعات ذات الصلة لتعزيز السلام والحرية والعدالة والمساواة وغيرها من القضايا الإنسانية الأساسية.

    وتعد هذه القمة منصة مهمة لتبادل المعرفة والتحليل العميق حول القضايا الإنسانية التي تكثر في مجتمعات اليوم، وذلك من أجل زيادة الوعي بالمبادئ الإنسانية والحياد والنزاهة والاستقلالية، وتوفر منصة حوار لمناقشة الموضوعات ذات الصلة بتلك القضايا للعمل على إحداث التغييرات التي من شأنها بناء مجتمع أكثر إنسانية، وتمكين الدول ومنحها فرصة تسليط الضوء على الجهود والمبادرات الإنسانية لديها. كما تتيح هذه القمة الفرصة للمشاركين لبناء شبكة عالمية مهنية من الأفراد الذين يسعون إلى التغيير الإيجابي ودعم المبادئ التي تحمي الإنسانية.

  • “البحرينية للحوار” تثمن التوجيهات الملكية بشأن قانون مكافحة الكراهية والتطرف

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    ثمن السيد سهيل بن غازي
    القصيبي رئيس مجلس أمناء المؤسسة البحرينية للحوار التوجيهات الملكية السامية من
    لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله
    ورعاه بإعداد مشروع قانون جديد وشامل لمكافحة خطاب الكراهية والتطرف وازدراء الأديان،
    في وسائل التعبير عن الرأي بجميع صورها وأشكالها التقليدية والمستحدثة، بما يدعم
    الجهود الوطنية في نشر قيم الاعتدال والتسامح وثقافة السلام والحوار بين جميع
    الأديان والثقافات والحضارات، والتصدي للأفكار المتشددة المغذية للفتن والعنف
    والإرهاب؛ في إطار حرص جلالته على حفظ الصالح العام وترسيخ الأمن والسلام والتنمية
    المستدامة.

    وأكد القصيبي أن إصدار مثل
    هذا التشريع له أهمية كبيرة تنطلق من الرؤية الملكية الحكيمة تجاه التحديات التي
    يعيشها العالم اليوم جراء خطابات الكراهية والتطرف باعتبارها مهددًا رئيسًا للأمن
    الاجتماعي والسلام العالمي، خصوصًا في ظل ما نشهده من سوء استغلال واضح لوسائط
    الإعلام والمعلومات وشبكات الإنترنت والتواصل الاجتماعي والفضاءات المفتوحة في بث
    الشائعات أو التحريض على التطرف أو العنف والإرهاب، مما يستدعي موقفًا موحدًا
    وحازمًا ضد الانفلات الإعلامي والمعلوماتي بما يتوافق مع مبادئ الإعلان العالمي
    لحقوق الإنسان وتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف والقيم الإنسانية.

    وأشار القصيبي إلى أن ما أبداه
    صاحب الجلالة الملك المفدى رعاه الله من حرص على إشاعة قيم الحوار والتعايش في
    المجتمعات يعد أحد أركان السلام والاستقرار والنماء في العالم. 

  • بصمات بحرينية | تحدي | زكريا إبراهيم الكاظم

  • بصمات بحرينية | تصميم | فاطمة عبدالمحسن

  • بصمات بحرينية | إصرار | فاطمة العطاوي

  • بصمات بحرينية | إنجاز | القارئ علي صلاح عمر

  • إعلان برنامج (بصمات بحرينية)

  • القصيبي يتحدث عن التنوع والتعايش في البحرين

    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    شارك السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس الأمناء للمؤسسة البحرينية للحوار يوم أمس الخميس في أعمال المنتدى العالمي الافتراضي للأخوة الإنسانية الذي نظمته وزارة التسامح والتعايش بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة بالتعاون مع اللجنة العليا لوثيقة الأخوة الإنسانية، تزامنًا مع اليوم العالمي للأخوة الإنسانية.

    وفي جلسة نقاشية بعنوان (دور القيم الإنسانية في القضاء على العنصرية بين المجتمعات)، تحدث القصيبي عن التنوع الديني والمذهبي والثقافي في مملكة البحرين، وملامح التعايش بين تلك الأديان والمذاهب والثقافات.  

    كما عرض تجربة المؤسسة البحرينية للحوار في خدمة قضايا التعايش والأخوة والسلام من خلال تبني منهجية الحوار وخلق البيئة المناسبة للمختلفين ليتحاوروا بطريقة إيجابية بعيدًا عن المشاحنات والضغوط الإعلامية والمجتمعية.

    وأكد القصيبي أننا جميعًا إخوة وأخوات في هذا العالم، ويجب أن تسود بيننا المشاعر الإيجابية البناءة، داعيًا إلى استثمار التكنولوجيا والتقنيات الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي لتعزيز روابط الأخوة الإنسانية بين الجميع، مشددًا على ضرورة عدم الاستسلام أو اليأس مهما كانت الظروف صعبة، ومهما ارتفع صوت التطرف، معربًا عن أمله العميق في انتصار قيم الخير والسلام في المجتمعات.

    وفي سياق متصل، شاركت المؤسسة البحرينية للحوار في المعرض الافتراضي المصاحب الذي عُرضت فيه الكثير من المطبوعات والوثائق والصور والتسجيلات الصوتية والمرئية والفيديوهات والأفلام ومختلف الأعمال المتعلقة بجهود المشاركين والعارضين فيما يخص قضايا التعايش والسلام.

    والجدير بالذكر أن المنتدى ركَّز في فعالياته على إيجاد المشتركات بين دول العالم والبناء عليها من أجل مستقبل الإنسان على هذا الكوكب، وبحث سبل التعاون المشترك فيما بينها من أجل خطط مستدامة يسهم في تحقيقها الجميع. 

  • القصيبي متحدثًا رئيسيًّا في المنتدى العالمي الافتراضي للأخوة الإنسانية الخميس المقبل


    المنامة – المؤسسة البحرينية للحوار:

    بناءً على دعوة رسمية من وزارة التسامح والتعايش بدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة، وتزامنًا مع اليوم العالمي للأخوة الإنسانية، يشارك السيد سهيل بن غازي القصيبي رئيس مجلس الأمناء للمؤسسة البحرينية للحوار كمتحدث رئيسي في أعمال المنتدى العالمي الافتراضي للأخوة الإنسانية الذي تنظمه وزارة التسامح والتعايش يوم الخميس القادم بالتعاون مع اللجنة العليا لوثيقة الأخوة الإنسانية، بمشاركة دولية وعربية بارزة عبر تقنيات الاتصال المرئي. 

    ويركز المنتدى على إيجاد المشتركات بين دول العالم والبناء عليها من أجل مستقبل الإنسان على هذا الكوكب، وبحث سبل التعاون المشترك فيما بينها من أجل خطط مستدامة يسهم في تحقيقها الجميع.

    ويبحث عددًا من العناوين والموضوعات؛ أبرزها: الأخوة الإنسانية من أجل العمل المشترك لتحقيق مستقبل أفضل، ودور الأمم المتحدة في تعزيز قيم الأخوة الإنسانية، ودور القيم الإنسانية في القضاء على العنصرية بين المجتمعات، وآليات غرس ثقافة التسامح والسلام وفق التجارب العالمية، وجهود المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة وأصحاب الهمم، كما ستتخلل المنتدى بعض الحوارات الهادفة.

    وفي سياق متصل، ستشارك المؤسسة البحرينية للحوار في المعرض الافتراضي المصاحب الذي سيكون مخصصًا لعرض المطبوعات والوثائق والصور والتسجيلات الصوتية والمرئية والفيديوهات والأفلام ومختلف الأعمال المتعلقة بجهود المشاركين والعارضين فيما يخص قضايا التعايش والسلام.

    وستبث فعاليات المنتدى مباشرة للإعلاميين والمختصين والمتابعين والمهتمين عبر تقنيات الاتصال المرئي الحديثة.